الكنائس تحارب بعض بالمال

فيما عزاه إلى الإغراءات المالية التي تقدمها الكنائس.. رجل دين مسيحي: خمسة ملايين قبطي ينتمون لأكثر من طائفة للاستفادة من المميزات المالية

كتب مجدي رشيد (المصريون): : بتاريخ 11 – 10 – 2009

فجر القمص مينا ظريف راعي أبراشية العمرانية، مفاجأة من العيار الثقيل، عبر تأكيده أن نحو خمسة ملايين قبطي في مصر لا يؤمنون بطائفة مسيحية واحدة، وأن هؤلاء يعتنقون أفكارًا إنجيلية وأرثوذكسية وكاثوليكية في وقت واحد، وهو ما فسره بأنه يأتي لغرض نفعي مادي، على حد قوله.

وأشار القمص الأرثوذكسي خصوصا إلى الإغراءات المادية التي تقدمها الكنائس، باعتبارها العامل الأهم لتفسير تلك الظاهرة، إلى جانب المقولة الشعبية المنتشرة في أوساط الأقباط التي تقول “إن كله في المسيح يسيح”.
وأوضح في تصريحات لـ “المصريون” أن 90 % من الأقباط في مصر لديهم أفكار سطحية هامشية عن الدين، حيث قال إن هؤلاء لا يدركون تلك الفروق ومن ثم ينجذبون إلى أفكار ومعتقدات الطوائف الأخرى، خاصة إذا استخدمت وسائل جذب متعددة، وأبرزها الوسائل المادية والإعلامية.

بينما قدر القمص مينا ظريف في المقابل أعداد الأقباط ذوي الخلفية العقائدية والمتعمقين في دراسة الدين بأنهم لا يتعدون 10%، وقال إن هؤلاء هم الذين يدركون الفروق المذهبية بين الطوائف القبطية.

وكان يعقب بذلك على تصريحات الدكتور القس إكرام لمعي رئيس لجنة الإعلام والنشر بالكنيسة الإنجيلية التي أكد فيها أن عدد الأرثوذكس الذين يؤمنون بالفكر الإنجيلي داخل الكنائس الأرثوذكسية يتعدى المليوني شخص.
وأضاف أن ما لا يقل عن 90 في المائة من الأقباط الإنجيلين يدخلون كنائس أرثوذكسية وكذلك ما لا يقل عن 70 في المائة من الأقباط الإنجيليين يتعمدون في كنائس أرثوذكسية حتى يتمكنوا من الزواج من أرثوذكس أو إنجيليين عند سن الزواج.

إلى ذلك، رفض الأنبا مرقص رئيس لجنة الأعلام بالكنيسة الأرثوذكسية الرد على تصريحات قيادات الكنيسة الإنجيلية قائلا لـ “المصريون”: “خليهم يقولوا براحتهم أنا في اجتماع كبير مش ها قدر أرد عليك”.
وكانت قيادات من الكنيسة الإنجيلية ذكرت في تصريحات صحفية أن عدد الأعضاء المنتمين لها تضاعف في السنوات الماضية عدة مرات، مؤكدة انتماء أكثر من ربع الأرثوذكس وهم ما يقرب من نحو مليوني شخص للفكر الإنجيلي في نفس الوقت الذي يواظبون فيه على الحضور في كنائسهم القبطية.

إغراءات مالية

إغراءات مالية2

Advertisements
Explore posts in the same categories: فضائح مالية

%d مدونون معجبون بهذه: