أكبر فضيحة شهدها الشرق الوسط ، الكنيسة تشرع زنا السفاح وتبيع الأجنة بالدولار لراغبي التبني

قضية جديدة بالمستندات.. تورط قساوسة وراهبات وأطباء بالإسكندرية في بيع أطفال سفاح لراغبي التبني بزعامة راعي كنيسة الملاك ميخائيل الهارب 

نشر في صوت الأمة يوم 28 – 03 – 2010

· القنصلية الأمريكية أبلغت الأمن بعد شكها في أمر إحدي النساء .. وتبين أن ابنها طفل لفتاة أنجبته من علاقة آثمة 

المافيا تضم راعي كنيسة الملاك ميخائيل بكفر عبده ومديرة بيت القديسة دميانة وأطباء وموظفين المتهمون تخصصوا في الإشراف علي حمل الفتيات من علاقات غير شرعية وأوهموا بعض الفتيات بأن الجنين توفي ثم باعوه للراغبين
· القس اغسطينوس اثبتت التحريات تورطه في جرائم شبيهة
أسبوع السقوط الأخلاقي للكهنة ورجال الدين، فبعد اضطرار بابا الفاتيكان للاعتذار عن تورط كهنة وقساوسة بأيرلندا في فضائح جنسية.. كنا في مصر علي موعد مع سقوط شبكة بالإسكندرية لبيع الأطفال الناتجين من علاقات غير شرعية، لراغبي التبني.
تنفرد «صوت الأمة » بنشر التفاصيل الكاملة لتحقيقات في قضية مافيا تجارة الاطفال في كنيسة بالإسكندرية تورط فيها كهنة وراهبات وأطباء ، وكشفتها القنصلية الأمريكية هناك قبل أن تقع خيوط الشبكة في أيدي الأمن.
كشفت أوراق التحقيقات عن تورط 12 من قيادات الكنيسة وأطباء وخدام بالكنيسة وراهبات ، ومن بين المتورطين في القضية القس أغسطينوس موريس حليم راعي كنيسة الملاك ميخائيل كفر عبده بسيدي جابر بالاسكندرية “هارب”” ويتردد بين ابناء كنيسة الملاك ميخائيل أنه هرب خارج مصر عن طريق السودان “، والقس انطونيوس فهمي راعي كنيسة مارجرجس و الأنبا انطونيوس بمحرم بك، والراهبة أوليجا والاسم قبل الرهبنة نرجس شكري عازر وتعمل مديرة لبيت القديسه دميانة، والدكتور عيسي ابراهيم جرجس سليمان طبيب ورئيس مجلس إدارة مستشفي فيكتوريا بالاسكندرية إضافة إلي الدكتور وجيه قلته ، والدكتور روماني عدلي ونادية فاروق خادمة بالكنيسة، وعاطف وديع دوس جرجس خادم باحدي الكنائس الامريكية ” هارب “، وعماد نصر إبراهيم أيوب مدير قسم الموارد البشرية بإحدي الشركات الخاصة بالقاهرة، والدكتورة سوزي حليم جنيدي بمستشفي زيزينيا وتعمل في مركز السيدة العذراء جورجيوس الطبي ” هاربة ” ، نفين نبيل كامل رزق الله موظفة ادارية بشركة ايفا بالقاهره ” محبوسة ” ، ومرسيدس اليناجروس اسحق أمريكية الجنسية وتعمل ادارية بمعمل أسنان و تحاليل بالولايات المتحدة الامريكية بولاية نيوجرسي ، وشريف حليم بسكالس اسحق مصري ويحمل الجنسية الامريكية وصاحب مطاعم بولاية نيوجرسي ” محبوس” ، إضافة إلي آخرين. .
التحقيقات جاءت فيما يزيد علي 1900 صفحة وبدأت القضية رقم 7469/ 2009 إداري العطارين ووفق محضر التحريات الذي سطره النقيب أحمد محمود معاون الضبط بقسم شرطة العطارين بتاريخ 8/ 12/ 2009م فإنه وبذات التاريخ ورد للقسم اتصال هاتفي من السيد محمد محمود عبيد بالقسم القنصلي للسفارة الأمريكية بالقاهرة يفيد بأنه بتاريخ 6/12/ 2009 تقدم للمركز الثقافي الامريكي الكائن بناحية المسلة بدائرة القسم كل من شريف حليم بسكالس اسحق السن 41 مصري -صاحب مطاعم بولاية نيوجرسي الأمريكية ، مرسيدس جروس اسحق 42 سنه أمريكية الجنسية – تعمل بمعمل تحاليل واسنان بذات الولاية وبصحبتها .طفل رضيع يدعي / مايكل – قاما بالادعاء بكونه نجلها وطلبا استخراج جواز سفر امريكي له حتي يتمكنا من مغادرة البلاد وبرفقتها الصغير الا أن القنصل المختص تشكك في روايتهما من كون الصغير نجلها، وذلك إثر ادعاء الزوجة بوصولها للبلاد منذ عدة أيام وأنها قامت بولادته بمركز السيدة العذراء وجورجيوس الطبي الكائن بناحية غبريال دائرة قسم ثاني الرمل ،إلا أنه ونظراً لعدم سماح شركات الطيران للسيدات الحوامل في الشهور الأخيرة باستقلال الطائرات الأمر الذي حدا بالقنصل بالتشكك في أمرهما وبالاستعلام من المركز الطبي المنوه عنه تبين عدم وجود ثمة وقائع للولادة رغم قيام سالفي الذكر بالتقدم بشهادة قيد ميلاد للصغير مايكل وكذا إخطار ولادة منسوب صدوره للمركز الطبي بتوقيع منسوب صدوره لطبيبة تدعي سوزي حليم بتاريخ 31/ 11/ 2009 وبالاتصال هاتفيا بالطبيبة المذكورة أفادت بوجود صلة قرابة فيما بينهما وبين الزوج وأن الأخير طلب منها تحرير إخطار الولادة علي سبيل المجاملة رغم عدم وجود سابقة معرفة فيما بينها وبين الزوجة ( مرسيدس ) .
وبمناقشة الزوجة بمعرفة القنصل أقرت بكونها عاقراً وأنها حضرت للبلاد خصيصاً مع زوجها للحصول علي أحد الأطفال، حيث تمكن زوجها من احضار الصغير من جهة غير معلومة لها .
وقد توصلت التحريات بمعرفة النقيب محمود زمزم معاون مباحث قسم شرطة العطارين إلي أن شريف حليم باسكالس مواليد 27/ 7/ 1968م والمقيم بأمريكا قد أبدي رغبته هو وزوجته، في تبني طفل أمام صديق له يدعي عاطف وديع دوس جرجس مواليد 24 / 1/ 1968 مصري الجنسية ويحمل جواز سفر رقم 3377533 وسافر إلي أمريكا عام 1998م وحصل علي الجنسية الامريكية عام 2003 ، ويقيم بأمريكا وخادم بأحد الكنائس بها حيث أن الزوجة تعاني من عدم الانجاب وأنهما يرفضان تبني طفل من أمريكا.
واشارت التحريات إلي وجود علاقة وثيقة بين المدعو عاطف وديع دوس جرجس والقس أوغسطينوس موريس حليم مواليد 26/ 6/ 1964 كاهن بكنيسة الملاك ميخائيل بكفر عبدة وقد قام المدعو عاطف بابلاغ القس اغسطينوس برغبة شريف حليم وطلب من القس مساعدتهم في هذا الامر ووعده القس بالعمل علي مساعدتهم في هذا الشأن وذلك لاحاطته بحكم منصبة الديني علي بعض الحالات التي ترغب في التخلص من أطفال ناتجين عن علاقات غير شرعية.
وقالت التحريات إن عاطف وديع علم لاحقا من القس أغسطينوس بوجود فتاةي مسيحية حملت سفاحا و ترغب في التخلص من جنينها، عقب ولادته مباشرة فأخبر شريف حليم بذلك والذي أبدي موافقته علي الحضور للبلاد وبصحبته زوجته الأمريكية، لأخذ الطفل ونسبته اليها عقب قيام والدته بوضعه، وقيام المدعو عاطف وديع بنقل تلك الموافقة للقس اغسطينوس موريس وتم التنسيق فيما بينهما بشأن تحديد ميعاد، وصول المدعو شريف للبلاد هو وزوجته في توقيت مناسب لوضع الفتاة سالفة الذكر .
كما أكدت التحريات أن القس أوغسطينوس موريس حليم علم بأمر الفتاة من عماد 42 سنه ويعمل مدير قسم الموارد البشرية بإحدي الشركات الخاصة بالتجميل، وهو أحد المترددين علي كنيسة ملاك ميخائيل وعلي علاقة وثيقة بالقس اغسطينوس حيث احاطه بوجود فتاة تدعي” ن “مواليد 30/ 9/ 1985 تعمل بذات الشركة بمنطقة الهرم بالجيزة حملت سفاحاً علي إثر إقامتها علاقة غير شرعية مع احد الاشخاص ( لم تتوصل اليه التحريات) وترغب في التخلص من جنينها . فأخبره القس أغسطينوس بأنه يوجد شخص بأمريكا يرغب في تبني أحد الأطفال المولودين حديثاً بمصر وينسبه اليه وزوجته الامريكية . قاتفقوا بتنفيذ ذلك عقب موافقة المدعو شريف حليم وفورا ايد المدعو شريف موافقته للقس اغسطينوس وتم الاتفاق بينهما علي حضور المدعو شريف للبلاد بتاريخ 26 / 11 / 2009 م وبصحبته زوجتهالامريكية لتنفيذ ما تم الاتفاق عليه وعقب وصولهما قام بالتوجه للقاء القس اغسطينوس والقيام بتبادل الاتصالات التليفونية فيما بينهما لاحقا والتنسيق في تنفيذ المتفق عليه ، وقام القس اغسطينوس بالاتفاق مع الدكتور عيسي ابراهيم جرجس مواليد 29/ 8/ 1942م مالك ورئيس مجلس ادارة مستشفي فيكتوريا الكائن بمنطقة فيكتوريا بالاسكندريه وهو من ابرز المترددين علي الكنيسة وأحاطه بظروف المدعوة “ن” علي القيام بعملية ولادة للمذكورة بمستشفي فيكتوريا التي يرأسها وأشارت التحريات إلي قيام القس اغسطينوس والمدعو عماد بإفهام “ن “علي إثبات بياناتها الشخصية لدي دخولها مستشفي فيكتوريا بأن زوجها يدعي شريف حليم علي أن ينوي المدعو شريف حليم بسداد جميع مصاريف عملية الوضع والإشراف علي المولود سواء من خلاله شخصياً أو بمنحه المصاريف اللازمة “ل”ن” وقد قامت المذكوره بفعل ذلك .عقب دخولها المستشفي لقيام عملية وضعها وانه في اعقاب وضعها مباشرة الطفل ذكر تم وضع الطفل بحضانة بالمستشفي بناء علي تعليمات الأطباء المعالجين، ثم قامت المدعوة “ن” أثناء ذلك بمغادرة المستشفي بمفردها وطلبت من الممرضة التي تعمل بقسم الاطفال تسليم الطفل لوالده شريف حليم والتي قامت بالفعل تسليم الطفل اليه باعتباره والده .
وتوصلت التحريات الي قيام القس اغسطينوس بالتنسيق مع المدعو شريف حليم عبر الاتصالات والتليفونات ومن خلال اللقاءات الشخصية بينهما بالكنيسة .
كما اشارت التحريات الي ان المدعو كمال نبيل عزمي المدير الاداري لمستشفي فيكتوريا تلقي تعليمات من الدكتور عيسي ابراهيم “مدير” المستشفي لإجراء عملية وضع لها وقام الدكتور كمال نبيل عزمي باتخاذ الاجراءات الاداريه وذلك دون علمه بان المدعو شريف حليم ليس والد الطفل الحقيقي.
ولفتت التحريات إلي أن قيام المدعو شريف حليم باستلام الشهادة من الطبيبة سوزي حليم وتوجهه بها لمركز الصحة بالإبراهيمية لقيد الطفل باسم مايكل شريف حليم ونسبته اليه وزوجته الامريكية المذكورة علي خلاف الحقيقة، وقام باطلاع المسئولين بمركز صحة الابراهيمية علي الشهادة الصادرة من الطبيبة سوزي حليم لتعضيد صحة ادعائه بانه وزوجته والدا الطفل.
وانه عقب استخراج شهادة الميلاد للطفل مايكل تقدم المدعو شريف حليم وزوجته الامريكية للمركز الامريكي بالاسكندرية لاستخراج جواز سفر امريكي للطفل اوقرا للمسئولين بالمركز علي خلاف الحقيقة أنهما أنجبا الطفل حديث الولادة أثناء تواجدهما بالبلاد وقدما شهادة ميلاده الصادرة من مكتب الصحة وكذا الشهادة الصادرة من مركز العذراء وجورجيوس، وبناء علي تعليمات السفارة الامريكية بالبلاد التي تطلب تقديم اخطار بالولادة من أحد المستشفيات التي تمت به عمليات الوضع وذلك ضمن المستندات اللازمة لاصدار جوزات سفر امريكية للاط فال حديثي الولادة الذين تتم ولادتهم داخل البلاد، حيث تشكك المسئولون بالمركز الثقافي الامريكي من صحة الأوراق لكون واقعة الولاده للامريكية المذكورة تمت عقب وصولها للبلاد بفترة وجيزة الأمر الذي يمنعها استقلال الطائرة القادمة من أمريكا وهي حامل في الشهر التاسع و يتنافي مع تعليمات شركات الطيران وقيام المسئولين بالمركز الامريكي بمواجهتهم (شريف ، مرسيدس ) بذلك فاعترفت الامريكية مرسيدس وزوجها شريف بان الطفل ليس ابنهما.
كما توصلت التحريات ودائرة البحث الجنائي إلي اعتياد القس أغسطينوس موريس ارتكاب وقائع مشابهة بخصوص التصرف في المواليد الناتجة عن علاقات غير شرعية ونسبهم إلي غير ذويهم حيث أنه في غضون عام 2004 قام شخص يدعي ( س- ف ) من مواليد 1973م بالارتباط بعلاقة آثمة مع ( ك – ع-ع) مواليد 1974م ومعاشرتها جنسياً نتج عن ذلك حملها سفاحاً منه مما دفعه إلي اللجوء للقس أغسطينوس لما هو معروف عنه من مساعدة أبناء الطائفة المسيحية في مثل تلك الحالات لمساعدت (ك-ع-ع) في وضع حملها بعيداً عن أسرتها خشية افتضاح أمر علاقتها الآثمة مما سيكون له عواقب وخيمة عليها نظراً لكون المدعوة (ك – ع -ع ) مسلمة الديانة وعليه قام القس أغسطينوس بتوجيه (س-ف) للقاء القس انطونيوس فهمي باعتباره أنه يشرف علي هذه الحالات وذلك عقب تنسيق القس اغسطينوس مع القس انطونيوس في قيام الأخير بالإشراف علي وضع (ك) لحملها والتخلص من الجنين عقب ولادتها وفي مرحلة لاحقه قام القس انطونيوس بعقد لقاء مع كل من (س- ف ) و روماني عدلي طبيب وخادمة بالكنيسة و ناديه فاروق خادمه بالكنيسة حيث روي (س- ف) موضوع علاقته ب (ك -ع-ع ) وحملها منه سفاحاً وقام القس انطونيوس فهمي بتكليف روماني عدلي و نادية فاروق بمتابعة الإشراف علي حمل (ك-ع-ع ) لحين وضعها لمولودها بالتنسيق مع أحد الأطباء المتعاونين معهم في هذا المجال وذلك في إطار من السرية التامة خشية افتضاح أمرهم ، كما طلب القس انطونيوس فهمي والدكتور روماني عدلي من (س-ف ) إنهاء علاقته ب (ك-ع-ع) عقب وضع حملها ثم طلب منه القس انطونيوس الانصراف عقب ذلك حيث تناقش القس انطونيوس مع الدكتور روماني ونادية في الخطوات اللازمة لتنفيذ ما يتبين الإشارة إليه وقد تم الاتفاق فيما بينهم علي ما يلي :
عرض ( ك-ع-ع ) علي الدكتور وجيه قلته وهو أحد الأطباء المتعاونين مع المذكورين في مثل هذه الحالات (حالات الحمل سفاح) البحث عن أي مسيحية ترغب في تبني طفل وذلك رغبة منهم في إنهاء العلاقة بين (س-ف ) و (ك-ع-ع ) حيث يكون المولود سبباً في توثيق الترابط بينهما.
علي ان يتم تسليم الطفل المولود للأسرة الراغبة في التبني عقب إفهام والديه بأن طفلهما قد توفي.
وفي سبيل تنفيذ الخطوات السابق الاشارة اليها قامت نادية بالاتصال ببعض الخادمات بمختلف الكنائس ومن بينهن الراهبة أوليجا والاسم قبل الرهبنة نرجس شكري عازر مديرة (بيت القديسة دميانة ) وذلك للاستفسار عن أسرة ترغب في تبني طفل فقامت الراهبة باخبارها بأن سيده تدعي تهاني فهيم والتي كانت في ذلك الوقت تعمل بمستشفي فيكتوريا – قد لجأت اليها وطلبت منها مساعدتها في تبني أحد الاطفال وذلك لعدم قدرتها وزوجها المدعو سامي سليمان علي الانجاب وانه سبق لها مساعدة السيدة المذكورة في تبني طفل وقامت مع زوجها باستصدار قيد ميلاد له باسم عزيز سامي سليمان يوسف مواليد 12/ 2/ 2005 م الا ان الطفل قد توفي … وقد اتفقت نادية فاروق والراهبة أوليجا علي تسليم الطفل المولود من (ك-ع-ع ) الي تهاني فهيم عقب إتمام عملية الوضع (ك) كما اتفقا علي استخدام شهادة الميلاد الخاصة بالطفل المتوفي.
كما قام الدكتور روماني بالتنسيق مع الدكتور وجيه بمتابعة حمل (ك) واجراء عملية وضع لها مقابل مبلغ 1250 جنيها وذلك عقب افهام الدكتور وجيه بأن حمل (ك) نتج عن علاقه آثمه مع (س-ف) كما اتفقا علي ايهام (ك) بأن المولود قد توفي أثناء عملية الوضع ثم قيام الدكتور وجيه بتسليم المولود الي تهاني فهيم .
وقد قام كل من الدكتور روماني عدلي و نادية فاروق بعرض الخطوات التي قاما بها والتي السبق الاشارة اليها علي القس انطونيوس فهمي والذي قام بإقرارها عقب أخذ موافقة القس أغسطينوس موريس باعتبار الاخير المشرف العام والقائم بهذه الخدمة علي مستوي الكنائس بمدينة الاسكندرية .
وفي غضون مايو 2005 توجهت (ك-ع-ع ) بصحبة نادية فاروق للدكتور وجيه مهنا قلته لإجراء عملية قيصريه (ك) واستخراج الطفل المولود وقام الدكتور وجيه بإفهام المدعوه (ك) عقب افاقتها من البنج بأن المولود المذكور قد توفي من خلال المدعوة نادية والدكتور روماني وبتأكيد من (ك) ، كما قامت ناديه بتسليم الدكتور وجيه مبلغ 1250 جنيها سبق أن حصلت عليه من القس انطونيوس نظير اجرائه عملية الوضع وافهامه (ك) بأن المولد قد توفي .
واكدت التحريات بأن (س-ف) و(ك-ع-ع) كان علي علم بكافة الامور المتعلقة بمتابعة حملها واجراء واتمام عملية الوضع ولم يعلمها بأن الطفل علي قيد الحياة وتم تسليم طفليهما الي اسرة اخري لقيام نادية والدكتور وجيه بافهام (ك) بأن المولود قد توفي وقيام الدكتور روماني عدلي بإفهام (س-ف) بأن المولود قد توفي.
وفي تحقيقات النيابة أقر المتهمون بالأقوال الآتية:فتح المحضر بتاريخ 8/12/2009 بإشراف رئيس النيابة أحمد عمر، وجاءت أقوال مرسيدس اليناجروس اسحق:”
الاسم والسن والعمل والعنوان؟
مرسيدس اليناجروس اسحق ، 43 سنة ، ادارية في مجال طب الاسنان بالولايات المتحده الامريكية ومقيمة 55 برايركورت بولاية نيوجيرسي وأحمل جواز سفر رقم 460645901..
س: ما قولك فيما هو منسوب إليك من أنك متهمة بالاشتراك مع موظف عام وهو الموظف المختص بمكتب صحة الابراهيمية بارتكاب تزوير في محرر رسمي ألا وهو شهادة ميلاد الصغير مايكل شريف حكيم ، واقعة مزورة في صورة واقعة صحيحة بأن قمت بنسب الصغير سالف الذكر اليك خلافاً للحقيقة؟
ج: ايوه حصل لكن أنا لم أوقع علي أي أوراق أو أي مستندات وأن زوجي تحصل علي أوراق معرفش من أين تحصل عليها وذات الشخص الذي أعطي لنا الأوراق هو ذاته الذي أعطي لنا الطفل وأنا أعتقد ذلك وأعتقد ايضاً ان مصر مسموح فيها برعاية أي صغير وكنت أعتقد أن ذلك يتم بشكل رسمي .
س: وما تفاصيل ما حدث ؟
ج: أنا متزوجة من شريف حليم منذ عشرة أعوام ومقيمه معه في أمريكا ولم ننجب اطفالا خلال فترة الزواج بسبب احتياجي لعلاج طويل ، واحنا كنا بنفكر نرعي طفل والفكرة كانت مطروحه منذ سنوات ، ويوم 26/11/2009م نزلت أنا وزوجي إلي مصر لزيارة أهله وبعد وصولنا بأيام أخبرني زوجي بأن هناك مفاجأة سارة وهي أن هناك أما لطفل رضيع تريد الاستغناء عنه وأنها ترغب في إيداعه بملجأ وسألني عن رأيي في رعاية ذلك الصغير، فقلت له إذا كانت والدته لا ترغب فيه وجميع الأوراق الخاصة بالصغير سليمة فلا مانع ، وزوجي لم يخبرني بأي معلومات عن أهل الصغير.
وأن فكرة أن ربنا بعت لنا الصغير علشان نرعاه ومن حوالي خمسة ايام تقريباً فوجئت بزوجي يحضر للمنزل ومعاه الطفل وكان معاه كافة الأوراق الرسمية الخاصة به وكل اللي قاله لي أن جابة من مؤسسه وما قليش أكتر من كده.
وعقب ذلك بيومين تقريباً توجهت انا وزوجي للقنصلية الامريكية بالاسكندرية لاستخراج جواز سفر للصغير امريكي لاصطحابه معنا ورعايته وقمت أنا وزوجي بملء الاستمارة وقدمنا كافة الأوراق الرسمية الخاصة بالصغير ولما سألوني في القنصلية إذا كان الصغير ابني فأنا كذبت وقولت ايوه وطلبوا مني بعدها في القنصلية الانصراف وحضوري في اليوم التالي ومعي صوره شخصية للصغير وبالفعل قدمنا الصورة، وبعدها طلبوا مني في القنصلية إجراء مقابلة وتقابلت مع سيدة ورجل من المختصين وبدأوا في سؤالي، عن أسئلة تتعلق بالحمل وكيفية الولادة وكيفية السماح لي بركوب الطائرة رغم أنني في أشهر الوضع وكنت اجبت علي بعض الاسئلة والبعض الآخر لا أجيب عليه وبعد ذلك فوجئت بالرجل اللي بيسأل داخل القنصليه بيقولي ان وثيقة ميلاد الطفل مزورة فأنا فوجئت لأني كنت متصورة أن كافة الأوراق الخاصة بالصغير رسمية وصحيحة بشأن السماح لي برعايته، وزوجي في الوقت هذا كان قاعداً في حجرة أخري.لحين انتهائي من المقابلة وعندما تم احتجازي لأن المستندات الخاصة بالصغير مزورة اعتذرت في القنصلية للأشخاص الذين أجروا المقابلة معي وقررت لهم الحقيقة من أن الطفل ليس نجلي وبعدها أجروا مقابلة مع زوجي وقالوا لينا ان احنا كذابين وان الطفل ليس ابننا وحولنا علي قسم الشرطة ،هو ده كل اللي حصل .
وجاءت التحقيقات مع شريف حليم كالآتي:”
الاسم والسن والعنوان والعمل؟
شريف حليم بسكالس اسحق ، السن 41 سنة ، صاحب مطعم بالولايات المتحدة الأمريكية ، ويحمل الجنسية المصرية والأمريكية ، وإقامتي بولاية نيوجيرسي ورقم جواز السفر 206534684
وما تفاصيل ما حدث ؟
اللي حصل إني أنا سافرت أمريكا 1990م وأكملت دراستي هناك وكنت باشتغل بجوار الدراسة ولكن لم أكمل دراستي واتجهت للعمل في مجال المطاعم ثم تزوجت من زوجتي مرسيدس في عام 2000م وحصلت علي الجنسية الأمريكية وحتي الآن لم أنجب أطفالا منها بسبب موانع صحية لديها وفكرنا في التبني لطفل اكتر من مره ولكن صرفنا النظر عن هذا الموضوع ومن حوالي شهر تقريباً قابلني واحد صديق في امريكا اسمه عماد وديع وبيعمل في مجال المقاولات وقالي إنه بيعرف أسرة في مصر بنتهم حامل نتيجة خطأ ارتكبته وأنها كانت ترغب في الاجهاض لكن بعد اقناعها قررت انها تكمل حملها وعندما توضع سوف تعطي الجنين لأي شخص يرعاه وقال فكر في هذا الأمر وإن كان لدي رغبة في رعاية ذلك الطفل ففكرت في الأمر ووافقت عليه وقال لي لازم أنزل مصر علشان وضع الصغير وانا كنت كدا كدا نازل اشوف اهلي وقالي لما تنزل مصر هيتصل بيك واحد اسمه هاني شنودة ،هو اللي هينسق معايا وانا لم أخبر زوجتي بهذا الأمر لأني مش عارف ايه اللي هيحصل ولما وصلت مصر ووصلت اسكندرية اتصل بي هاني شنودة وطلب مني اقابله امام مستشفي فيكتوريا من اجل رؤيه الصغير واخذ معلومات وبيانات مني وفعلا قابلته بعد وصولي مصر بيومين تقريباً وأخذ مني اسمي واسم زوجتي وأرقام الجوازات وقالي أتوجه للمستشفي واصعد للطابق الخاص بالحضانات واقوم بالطرق علي الباب ومن سيقابلني أقرر له أن اسمي شريف وهما هيعملوا اللازم ويرشدوني للطفل علشان أشوفه وفعلا فعلت هذا وطرقت علي الباب وفتحت لي ممرضة ما أعرفش اسمها قولتلها انا اسمي شريف قالتلي ابو مايكل دقيقة واحده انتظر الدكتور جاي حالا فخرج لي الدكتور اسمه فريد فهمي فقال لي إن الطفل محتاج رعاية نظراً لنقص وزنه وشرح لي كيفية رعايته، عندما أقوم باستلامه وطلب مني الحضور اليوم التالي لاستلامه وبالفعل توجهت في اليوم التالي لذات الممرضة، وقالت لي الطفل جاهز لاستلامه وطلبت مني سداد الرسوم بالمستشفي وقمت بسداد 350 جنيه بالمستشفي وهي قيمة بقاء الصغير في الحضانة وقامت الممرضة بتسليمي الصغير، ولم أشاهد الدكتور فريد فهمي في ذلك اليوم وخرجت بالطفل من المستشفي وكان هاني شنودة في انتظاري، وسلمني شهادة الميلاد واخطار الولادة وأنا كنت استلمت من المستشفي التحاليل الخاصة بالطفل ورجعت علي البيت وبلغت زوجتي بذلك الطفل، وقلت لها أن الورق الخاص بالطفل كله سليم وبعدها أخذتها ورحنا علي القنصلية من أجل إضافة الصغير علي جواز السفر لكن قالوا لينا لابد من استخراج جواز سفر للصغير وقمنا بملء استمارات وقاموا بعمل مقابله مع زوجتي وبعدها أجروا مقابلة معي وقالوا لي إن الورق مزور قلت لهم إن الورق سليم وبعد كده تم اخذنا علي قسم الشرطه .
ومن أين حصلت علي الشهادة الصادرة من مركز السيده العذراء جوجيوس الطبي والمعتمده من الدكتورة سوزي حليم ( عرضناها عليه ) ؟
استلمتها من هاني شنودة وأنا معرفش هو استخرجها ازي.
ومن اين تحصلت علي شهادة ميلاد الصغير مايكل والتي تم ضبطها ( عرضناها عليها )؟
الشهاده دي سلمهالي هاني شنودة وانا معرفش استخرجها ازي.
وجاءت أقوال الأم الحقيقة “ن” 24 سنه وتعمل إدارية موارد بشرية بإحدي الشركات بالقاهرة كالآتي:
ما تفصيلات ما حدث ؟
اللي حصل ان انا كنت علي علاقه بشخص من حوالي عشر سنوات تقريباً وكانت العلاقه مستمرة بيننا طوال تلك السنوات ومن حوالي تسع أشهر تقريباً حصل بينا علاقه جنسية نتج عنها حمل فأبلغت ذلك الشخص بحالة الحمل فطلب مني أن أجهض نفسي وذهبت للدكتور في القاهرة فقال لي إن الإجهاض فيه خطورة علي حياتي ورفض إجراء عملية الإجهاض فأنا رجعت قلت للشخص اللي أنا علي علاقة به فقال لي لما الوضع يقرب هانبقي نتصرف ونشوف هنعمل إيه وأنا طول فترة الحمل كنت عايشة مع أسرتي والدي ووالدتي واخواتي البنات وكنت مخبيه عنهم بارتدائي ملابس واسعه وكنت بروح شغلي في الشركة وماكنش في أي حد من زملائي في العمل يعرف اني حامل ولما وصلت للشهر الثامن بدات اتعرض لبعض المتاعب الصحية .من الحمل وبدات أعرف أني علي وشك الوضع فقمت بالاتصال بالشخص اللي انا علي علاقه به وقولت له اني علي وشك الوضع وسألته هاتصرف ازاي في الطفل قالي لما تروحي اي مستشفي قولي ان والد الطفل اسمه / شريف حليم باسكالس وقالي ان ذلك الشخص اللي اسمه شريف من نفس ديانتي وانه متزوج ومعندهوش أولاد وانه هايستلم الطفل وهايخده ويتبناه ويرعاه وماقاليش اكتر من كده وكان وقت استقلالي القطار من القاهره للاسكندرية لاجراء عملية الولادة واللي كان أشار علي بالسفر الي الاسكندرية ودخولي مستشفي فيكتوريا زميلي في العمل ومديري المهندس عماد نصر عزيز ومديري هذا مقيم في الاسكندرية وانا كنت رافضه اني اولد في القاهره علشان الفضايح، فاضطررت أبلغ مديري عماد بأني قادمة للإسكندرية للولادة لأن يومها أنا تعبت في الشغل ، وعماد دفع المصروفات وأنا كنت اديته الفلوس من حسابي علشان يسددها في المستشفي وقعدت في المستشفي ثلاثة أيام وأنا خارجه سألوني مين اللي هايستلم الطفل فقلت لهم والده هوا اللي هيستلمه وانا كنت ذكرته في السجلات باسم شريف حليم .
وخرجت لوحدي من المستشفي وسافرت للقاهره عند اهلي وكان باين علي التعب فقلت لهم إني تعبت في الرحله نتيجة تسمم وما حدش من البيت عرف اني خلفت لغاية لما جيت النهارده النيابة من تلقاء نفسي بعدما كلمني أهل شريف حليم من اني اجي علشان اشهد ان شريف ما خطفش الولد وعلشان كده انا حضرت اليوم اقول انا تركت له الطفل علشان يتبناه لأن ظروفي الأسرية ما تسمحش بأني أخده معايا ولان أهلي ما بيعرفوش بأني كنت علي علاقه بشخص وانا ما كنش قدامي غيرذلك والا كنت ارمي الطفل في الشارع لان مستحيل اني اخده معايا .
وهل تم سداد مبالغ في المستشفي ؟
ايوه
وما قيمة المبالغ التي تم سدادها ؟
5500 جنيه كانت اجمالي مصروفات الوضع والحضانه.

Advertisements
Explore posts in the same categories: غير مصنف

%d مدونون معجبون بهذه: